العديد من العمليات الجراحية تتم بهدف الحصول على ملامح أكثر جمال وجاذبية، ومن بينها عملية تجميل الأنف وهي إجراء جراحي يتم إجراؤه على الأشخاص غير الراضين عن شكله.

عملية تجميل الأنف:

عملية تجميل الأنف مرغوبة بشكل كبير بسبب وجود تشوهات أو تغيرات شكلية نتيجة تعرض بعض الأشخاص لحوادث أو إصابات أدت إلى تضرر الشكل الخارجي للأنف بشكل كبير وانعكس ذلك على ثقتهم بأنفسهم، وكذلك سبب تواجود صعوبات في التنفس لديهم.

بالنظر إلى هيكل الأنف نلاحظ أن الجزء العلوي من الأنف يتكون من العظام والجزء السفلي من الغضروف، لهذا السبب يمكن أن تساعد  عمليات التجميل في إخفاء العيوب أو التشوهات في العظام أو الغضروف  والحصول على شكل أكثر انتظامًا

قبل تجميل الأنف

يجب على الأشخاص الذين يقررون الخضوع لعملية تجميل الأنف اتخاذ بعض الاستعدادات قبل الجراحة. فمثلاً يجب التوقف عن تناول الأدوية إن كانوا يستخدمون أي دواء أو مميع للدم. بغض النظر عن ذلك فمن الضروري أيضاً الابتعاد عن العادات الضارة وتجنب المنتجات التكميلية الطبيعية لفترة زمنية معينة 

كيفية إجراء عمليات تجميل الأنف؟

تتقدم الجراحة التجميلية تدريجياً حسب المستشفى والأخصائي المُختار. ويتم اختيار إعطاء التخدير الموضعي أو التخدير العام بحسب الإجراء الطبي الأنسب. بعد ذلك تستمر الجراحة في تحقيق نتيجة تتناسب مع ملامح وجه الشخص ونوع الأنف الذي يريده. يبدأ الأخصائي بإجراءات التجميل الأنف المناسبة للغضروف تحت الجلد وهيكل العظام من خلال شقوق مفتوحة لهذا الغرض يتم تعديل هذه الأجزاء للحصول على شكل الأنف المفضل 

بعد الانتهاء من التغييرات المطلوبة يقوم الطبيب بإجراء الغرز في منطقة الشق الجراحي وبذلك يكمل إجراءات تجميل الأنف. ثم يقوم طاقم الرعاية الصحية بمتابعة حالة المريض بعد ذلك

متى يخرج مريض تجميل الأنف من المستشفى؟

قد يختلف حجم الجراحة ومدة الإجراء اعتمادًا على نوع الأنف الذي سيتم الوصول إليه أثناء عملية تجميل الأنف. ومع ذلك، تتم متابعة المرضى في المستشفى طوال الوقت كإجراء وقائي ضد المضاعفات المحتملة.

هل يعاني مريض تجميل الأنف من آلام شديدة؟

عملية تجميل الأنف، ليست إجراءً سهلاً. يحتاج المرضى إلى التصرف بحذر لفترة زمنية معينة لأنها عملية جراحية صعبة. يمكن رؤية مشاكل ما بعد الجراحة مثل الألم والكدمات. لكن هذه الأمور مؤقتة إذا أخذ الحيطة والحذر

من يخضع لعملية تجميل الأنف؟

يفضل الخضوع لعملية تجميل الأنف للتخلص من التشوهات التي تظهر في الأنف نتيجة عوامل وراثية وبيئية. يفضل إجراء عمليات تجميل الأنف للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الأنف مثل صعوبة التنفس بسبب نتوءات في عظام الأنف، وحافة الأنف العريضة، أو تدلي بنية الغضروف، وتشوه الأنف بعد وقوع حادث، والتشوهات الخلقية 

بالإضافة إلى أن الأنف عضو يلفت الانتباه لأنه يقع في منتصف الوجه. لذلك  فإن شكله الذي يتناسب مع بنية الوجه سيبدو دائمًا أكثر جمالًا. لهذا السبب فإن أولئك الذين يريدون أن يصبحوا أكثر جمالًا وإرضاءً من الناحية الجمالية يفضلون أيضًا الخضوع لعمليات تجميل الأنف 

يتم تحديد أسعار عمليات تجميل الأنف عن طريق البحث وبناءً على حجم العملية التي سيتم إجراؤها

Rhinoplasty

طرق تجميل الأنف

يتم تحديد تقنيات تجميل الأنف التي تثير فضول كثير من الناس وبما يتماشى مع العملية التي سيخضع لها المريض. بالإضافة إلى ذلك، فإن خبرة الأخصائي الذي سيجري العملية مهمة للغاية. تبدأ إجراءات تجميل الأنف بالتقنية المغلقة، وهي إحدى الطرق المستخدمة عن طريق عمل شقوق جراحية من داخل الأنف، أي على كلا جناحي الأنف

يتم الوصول إلى العظام والغضاريف من خلال شقوق جراحية مفتوحة أسفل جناح الأنف. أما عمليات تجميل الأنف المفتوحة فتتم من خلال شقوق جراحية بين فتحتي الأنف 

يفضل الخضوع لعملية تجميل الأنف بتقنية مغلقة أكثر من الجراحة المفتوحة. لأنها لا تترك أثر بعد العملية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمرضى التعافي في وقت أقصر باستخدام هذه التقنية

تعتمد أسعار تجميل الأنف على التقنية التي سيتم استخدامها أيضًا

بعد تجميل الأنف

تعتبر عمليات تجميل الأنف فترة صعبة كما هو الحال مع أي عملية جراحية أخرى. مع وضع الجبيرة على الأنف بعد العملية، تظل السدادة الداخلية داخل الأنف لفترة زمنية معينة أيضًا. من الضروري إراحة الرأس في وضع أعلى من الصدر ضد النزيف والتورم الذي قد يحدث بعد الجراحة